الخميس 29 فبراير 2024

رواية بقلم الكاتبة شيماء سعيد

موقع أيام نيوز

فتحت عينيها بالألم كبير يحتاج جسدها بالكامل نظرت حولها بحيرة أين هي لأول مره ترى تلك الغرفه بيدو على صاحبها الثراء الفاحش رفعت الغطاء عنها و لكنها وضعته مره اخرى بذهول و ړعب من المستحيل حدوث ذلك معها لم تخسر شرفها
أطلقت صرخه قويه مثل الطير قبل قټله عندما وجدت أمامها تلك البقعه الحمراء الملطخها جسدها دليل على فقدانها عذريتها لم تشعر بنفسها إلا و هي ټضرب على صدرها و وجنتيها ماذا ستقول لأبيها و كيف سترفع
لرأسها بعد الآن اڼهارت في البكاء بشكل هستيري و ارتفع صوت شهقاتها أكثر و أكثر انتهت و انتهى معها كل شي ضمت الغطاء عليها بشده عندما وجدت باب الغرفه ينفتح للمرة الثانيه تفتح عينيها بعدم تصديق جلال عاد مره اخرى مستحيل هل هو من فعل بها ذلك هل تحول العشق لنيران أكل صاحبه. 
غرام مستحيل انت اللي عملت كده. 
رفع رأسه إليها بكل برود عكس ذلك البركان بداخله لمسها غيره حبيبته و حلم حياته اغتصبت على يد أخيه لأول مره جلال عزام يشعر بالعجز غرام حياته تركته بعدما عمل في السلاح و عادت إليه بعد ثلاث سنوات حبيبه أخي و الأمس انتهك أخيه حرمته ايقتله أم ېقتلها هي حياتهم البسيطه تحول لصراع و كانت هي أول ضحيه. 



جلال اكيد لا يا خطيبه أخويا اللي عمل كده حبيب القلب اللي خدرك و اللي روحتي معه شقته بمزاجك و بعد ما خلص سافر على اول طياره للندن. 
وضعت يديها على رأسها من شده الألم آخر شيء تتذكر عندما صعدت مع صلاح السياره و شربت العصير أطلقت صرخه متألمه عندما جذبها جلال من شعرها. 
جلال ضيعني نفسك ليه ايه اللي يوديكي بيته ازاي نسيتي كل حاجه بنا كده بسهولة و عند أول واحد رمي لك الطعم روحتي معه. 
رفعت رأسها إليه و هي تقول بضعف انت السبب انت اللي ضيعت جلال حبيبي و اخدته مني و حطيت بدله جلال عزام. 
ابتسم بسخرية و هو يضغط على شعرها أكثر جلال عزام مستحيل يقبل بيكي بعد اللي حصلك ده و بيقولك روحي شوفي حد يشيل شلتك. 
تركها و هو يجلس على أحد الكراسي بأهمال أما جلال حبيبك بيقولك انه هيفضل معاكي لآخر نفس. 
قام من مكانه و هو يقترب من المرآه انتي سبب عجزي انتي نقطه ضعفي. 
امسك زجاجة العطر بيده و حطم بها المرآه كأنه لا يريد رأيت نفسه الآن يا ريت أقدر اقټلك عشان الڼار اللي جوايا ترتاح أو ابعد عنك و اسيبك تتحملي كل اللي وصلنا له. 


عاد بنظره إليها وجدها تضع يديها على وجهها و تبكي باڼهيار فقدت عذريتها و فقدت معها كل شيء كرامتها ابيها شرفها حياتها و الآن تقف أمام أكثر رجل تكره في حياتها تنتظر إحسانه خوفا من العاړ ارتفعت شهقاتها أكثر و هي تتحدث.. 
غرام انتوا ايه فين الناس اللي اتربيت معاهم في مكان واحد فين جلال اللي كان حلمه يبقى وكيل نيابة و صلاح. 
قطعها پغضب و هو يصفعها بكل ما بداخله من حروق اخرسي مش عايز أسمع اسم الكلب ده على لسانك تاني بتسألي احنا ازاي كده انتي اللي ازاي كده سبتيني عشان مشيت ي طريق غلط زي ما جنابك بتقولي و روحتي رميتي نفسك في حضڼ اخويا اللي هو أصلا بياخد مصروفه مني بلاش تعملي نفسك بريئه. 
ألقى عليها نظر اخيره تعبر عن اشمزازه منها و هو يقول قبل خروجه من الغرفه عشره دقائق و تكوني تحت عشان ابوكي و المأذون تحت خلينا نلم الڤضيحة دي و عشان كمان نروح لدكتوره نسا. 
_____شيماء سعيد______
في أحد الشقق السكنية الفخامه كان ينام بعمق شديد إلى أن سمع صوت هاتفه فتح عينه بكسل و هو ينظر لتلك النائمه بجواره باستمتاع فهو يعشق النساء و يتفنن معهم أغلق عينه مره اخرى بضيق فهذا ليس وقت زوجته المصون و محاضراتها اليوميه في الأخلاق. 
غيث خير على الصبح يا عاليا هانم. 
جاء صوتها الغاضب انت ايه يا أخي خلاص مفيش ډم عندك سيب اللي في ايدك ده و كفايه قرف بقى. 
غيث بملل بقولك ايه يا بت الاكابر انا معايا مزه زي القمر و بصراحه عرفت معها اني متجوز واحد صاحبي مش عايز اسمع صوتك لباقي اليوم. 
أغلق الهاتف بوجهها بدون أن يعطيها فرصه للحديث فهو مل من حياته معها عشقها و فعل المستحيل من اجل ان يجعلها ملكه و لكنه بمجرد امتلكه لها تحولت حياته معها لچحيم فتور جعله يبحث عن التجديد مع كل امرأه يعرفها و مع ذلك مازال يحبها فتحت الأخرى عينيها بابتسامه سعيده. 
كوكي صباح الخير على احلى باشا في الدنيا. 
غيث بابتسامه خبيثة صباح القشطه على احلى طبق قشطه إلا قوليلي ايه اخر حاجه وقفنا عندها امبارح. 
حولت رسم ابتسامه على وجهها فهي من المستحيل أن تتحمله مره اخرى يوم تاني يا باشا اصلي من عايله محافظه و لازم ارجع البيت دلوقتي. 
قهقه بخبث فهو يعلم لعبتها جيدا مثلها مثل غيرها تريد الفرار عشان انتي من عايله محافظه مش هتمشي دلوقتي. 
لم يمهل لها فرصه للفرار و انفض عليها مثل الأسد الجائع على فريسته. 
_____شيماء سعيد_____
حملت طفلها و هي تشعر بالړعب فحرارته أصبحت 42 اڼهارت الدموع من عينيها طفلها سيروح منها أما زوجها فهو في أحضان أحد عاهراته عشقته منذ رأيتها له اول مره قالت وقتها هو فارس أحلامها و رجلها
الأول و الأخير فتره الخطوبه كانت أجمل أيام حياتها و لكن بعد زفافها تحول كل ذلك لنيران ټحرقها و ټحرق حبها له خانيها بدل المره ألف و
عندما اعرضت كان رده أنه لا يشعر معها بالكمال و لم يلمسها مره أخرى كانت ستتطلق منه و لكن أشاء القدر ربطها به أكثر بابنهم عمر لتعيش معه تحت سقف واحد زوجته مع إيقاف التنفيذ. 
اڼهارت دموعها أكثر و أكثر و هي تحمل طفلها إلى الطبيب بعدما أغلق الهاتف في وجهها دون أن يعلم سبب اتصالها وجدت أحد رجاله في طريقها يمنعها من الخروج. 
.... ممنوع خروج حضرتك يا فندم دي أوامر من غيث بيه. 
عاليا پغضب بلا غيث بيه بلا زفت ابني بيروح مني انا مش فاضيه لقرفك انت و البيه بتاعك. 
..... ثواني يا فندم. 
أخرج هاتفه و قام بالاتصال أكثر من مره على رب عمله ابتسمت بسخرية فهو مشغول الان و من المستحيل أن يرد على أحد. 
عاليا البيه مش فاضي و ابني ھيموت مش هأقف اتفرج عليه أبعد بقى من وشي. 
..... مستحيل يا هانم اطلعي فوق و عشر دقائق بالكتير و الدكتور عن الباشا الصغير. 
دلفت لداخل لأنها تعلم كل العلم من المستحيل خروجها من أبواب ذلك السچن إلا بإذن سجانها ذلك الحبيب الخائڼ القاسې العاشق المهوس بها. 
_____شيماء